Warning: include(images/easy_pagination.png): failed to open stream: No such file or directory in /home/jannewsn/public_html/wp-content/plugins/easy-pagination/easy-pagination.php on line 43

Warning: include(): Failed opening 'images/easy_pagination.png' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php70/pear') in /home/jannewsn/public_html/wp-content/plugins/easy-pagination/easy-pagination.php on line 43
وبعد حالة العقم السياسي فلا مجال للشعب إلا في إنتظار ما يخترعه أو ينجبه من في السلطة أوماذا يقدمونه للمجتمع، سواءا كان به قليلٌ من الخير أو كان كله شرا. | JanNews

Notice: Array to string conversion in /home/jannewsn/public_html/wp-includes/nav-menu.php on line 604

Notice: Indirect modification of overloaded property WP_Post::$Array has no effect in /home/jannewsn/public_html/wp-includes/nav-menu.php on line 604

Notice: Array to string conversion in /home/jannewsn/public_html/wp-includes/nav-menu.php on line 604

Notice: Indirect modification of overloaded property WP_Post::$Array has no effect in /home/jannewsn/public_html/wp-includes/nav-menu.php on line 604

Notice: Array to string conversion in /home/jannewsn/public_html/wp-includes/nav-menu.php on line 604

Notice: Indirect modification of overloaded property WP_Post::$Array has no effect in /home/jannewsn/public_html/wp-includes/nav-menu.php on line 604

وبعد حالة العقم السياسي فلا مجال للشعب إلا في إنتظار ما يخترعه أو ينجبه من في السلطة أوماذا يقدمونه للمجتمع، سواءا كان به قليلٌ من الخير أو كان كله شرا.

معالي سعيد شقم
معالي سعيد شقم

عندما تتابع معظم الدول العربية وتحلل أوضاعها من نواحٍ عديدةٍ مثل الأمور السياسية ومدى إنتشار الديموقراطية وتبادل السلطة وفاعلية البرلمانات أو مجالس النواب وتنظر بعدها إلى أوضاع متخصصة تستوجب الإهتمام مثل الإقتصاد والأمن والجيش والإدارة الحكومية، وعندما تدخل أكثر في تفصيلات قطاعية مثل الزراعة والمياه والنقل ومكافحة الآفات الإجتماعية وحتى الفنون والثقافة والرياضة، فإنك تتوصل إلى ضرورة ربطها كلها بعملية التنشئة والتربية في البيت والمدرسة والجامعة ، وعندما تنتقل إلى تأثير القرارات السياسية الصادرة عن الحكام او الأحزاب المسيطرة فإنك تتوصل أيضاً إلى نفس النتيجة وهي أن التنشئة قد شابها خللٌ كبير. فما هو هذا الخلل وماذا أصاب هذه المجتمعات.
لماذا نتقدم او نتراجع في أي مجال في أي مجتمع من مجتمعاتنا العربية؟
لماذا تتحسن أممٌ وتتأخر اممٌ أو دول مثل دولنا؟
لماذا تمتلىء شعوبٌ بالأمال وأفكار التطوير والابحاث وسبل النهضة؟ ولماذا تمتلىء شعوب أخرى بالإحباط والقهر والسوداوية وتتغنى بماضٍ بعيدٍ ولا تنظر لمستقبلٍ أقرب منه؟
لماذا يهتم السياسيون في أحزاب دولٍ متقدمةً ببرامج عمل تعالج أوضاع بلدانهم ويعمل عليها مختصون مؤهلون؟ ولماذا يهتمون بأن يكون لهم دورٌ في تطوير شعوبهم؟ ولماذا يتبادلون السلطة فيما بينهم حسب قناعات الشعب وتصويتهم ولا يثأرون ولا يقتلون أويدمرون؟ تماما على عكس كل ما نراه في دول متخلفة؟ ولماذا لا تتغير الأنظمة في الدول العربية مهما كان أداء من في السلطة فيها؟
لماذا توجد إقتصادات فيها قطاع أهلي يعيل أعدادا كبيرة من الشعب ولا علاقة لها بالوظائف الحكومية؟ بينما تكون إقتصاداتُ معظم الدول المتخلفة في أيدي الحكومات والأنظمة؟
يجد المحلل أن هناك معادلةً بسيطةً تم أعتمادها، وكان الجانب الاول فيها يتمثل في أن يعتمد الشعب على الدولة في كل شيء، والجانب الثاني تمثل في إستخدام كل الأساليب لإبعاد الشعب عن دخول السياسة ترغيبا وترهيبا، أو تعذيبا واضطهادا وقتلاً إذا تطلب الأمر.
هذان االمعادلة وفرت مناخاً ملائما لحالة فريدة تم فيها التعقيم السياسي لكل افراد المجتمع تقريبا، فلا أحد ينضم للأحزاب، والكل يريد الوظيفة أو الرضى، ولكنه لا يعرف ماذا سيفعل للنهوض بالمجتمع، ويعرف فقط كيف ينهض بمستواه الشخصي إذا أحسن الإبتعاد عن السياسة،
ويتساءل المثقفون وعامة الشعب لماذا فشل إصلاح الانظمة عن طريق التحرك الشعبي؟ ولماذا دبت الفوضى بعد سقوط بعض الأنظمة، والجواب يأتي ببساطة: لأن الذين تم تعقيمهم سياسيا لا يمكنهم الإنجاب في العمل العام، فهم يتصارعون ويتقاتلون ويذبحون، وهذه كلها الوسائل المتاحة التي يعرفونها، وهم لا يعرفون العمل السياسي العام المنظم عن طريق الحوار والتنظيم السياسي وتبادل السلطة بعد الإنتخابات.
وبعد حالة العقم السياسي فلا مجال للشعب إلا في إنتظار ما يخترعه أو ينجبه من في السلطة أوماذا يقدمونه للمجتمع، سواءا كان به قليلٌ من الخير أو كان كله شرا.
هكذا أصبح حال أمةٍ في معظمها، فلا أمل للشعب في أنتاج شيئٍ، وهو يقبل بأي شيء.
إن الجميع يعانون من عقمٍ سياسيٍ مصحوبٍ بضعف…..في الإرادة والتفكير الحر.
لا حول ولا قوة إلا بالله.

شاهد أيضاً

دانا سعيد شقم / واحده من اكثر من مئه سيده تأثيراً في مجال تمكين المرأه في العالم للعام 2013

دانا سعيد شقم / واحده من اكثر من مئه سيده تأثيراً في مجال تمكين المرأه في العالم للعام 2013

تتقدم اسرة جان نيوز من السيده دانا سعيد شقم بأسمى أيات التهنئه والتبريك لما وصلت ...