كيف تقطعون الأشجار يا من استظللتم بظلها

كيف تقطعون الأشجار يا من استظللتم بظلها

بقلم الدكتور غازي شركس

كيف تزيل شواهد أنسك ولهوك وتسلقك طفلا, صبيا ,رجلا وكهلا, كيف تمحو شامخات روض تنعشن أنفاسك, , ترقين ببصرك, وتدأبن على راحتك, ولا تكلفنك شيئا. من منا لم يقصد بستانا, متنزها او غابة حرجية في احدى مراحل حياته, الا تعلمون ان في وجداننا عشق للاشجار والغصون , الم تستنشقوا عبير الشجر وتنعموا بدفء المنظر, الم تتصفحوا كتاب الفصول وتعيشوا الخضرة والصفرة , الينع والذبول, الطلوع والتساقط, لماذا قررتم اسدال الستار على مشهد لا تملكون الحق في انهائه.

ألم ترتادوا الأحراش في رحلاتكم المدرسية وبحوثكم الجامعية, في تجوال الصبا , في زمن الشباب, وفي استجمام خريف العمر, ان لم تكونوا فعلتم فقد فعلنا.

رأينا وعلمنا ما يجري حاليا لغابة برقش من اعتداء جائر, احدى غابات الاردن الجميلة العريقة, يتم الأعتداء على نضارتها وتاريخها ولا يوجد ما يبرر هذا تحت أي مسمى كان, ان بلدنا يضم مساحة محدودة من الغابات تضفي على طبيعته الجمال وتنقى هواءه, ولا يحتمل ان يخسر أي شطر من هذه الثروة النادرة.

عندما توقد نار بطريق الخطأ في منطقة حرجية في الاردن وتحرق عددا من الاشجار تعتصر قلوب الأردنيين ألما, فكيف إذا كان الأمر يتعلق بإزالة جائرة لمساحات حرجية كبيرة لغاية محددة مسبقا مع توفر البدائل.

لقد أثار ناشطون في الحفاظ على البيئة هذا الأمر بتوجههم الى الموقع وتصوير المساحات المفقودة من الحرش وتم عرضها على وسائل الإعلام, وتناول الأعلاميون الأمر بجدية والتزام, لكل هؤلاء تحية كبيرة على جهودهم , ولا يكتمل الأمر الا بعدول الجهات المسؤولة عما يجري لغابة برقش عن عزمها الحاق الضرربالغابة, وتلبية نداء المنطق , ومراعاة شعور الأردنيين النبيل تجاه طبيعة بلدهم وعدم المساس بها. هل يعقل اننا متجهون الى حيث لا برقش ولا دبين ولا زي ولا غابة وصفي, هذه اسماء تسكن فينا وصعب ان تقتلع منا.

 

المقالات تعبر عن راي كاتبيها وليس عن سياسة جان نيوز

شاهد أيضاً

circassian meeting

المجلس الشركسي 1860

المجلس الشركسي كان مجلسا سياسيا شكل في عام 1860 بعد اجتماع في سوتشي بين زعماء ...