شراكسة جرش من الرعيل الاول المرحوم احسان موسى حميد حؤبش (1918-2003)

حؤبش

بقلم : مهند تحسين حؤبش – يعتبر المرحوم احسان حؤبش من الرعيل الاول من شراكسة جرش ،ومن وجهاء جرش والاردن الذين ساهموا بتاسيس وبناء الاردن والادارات الحكومية ،بعد قيام امارة شرق الاردن عام 1921 ،وبعد ذلك المملكة الاردنية الهاشمية عام 1946 ،والذين قدموا خدمات جليلة كبيرة لوطنهم ،وتركوا بصمات واضحة. نشأ المرحوم احسان حؤبش في عائلة اردنية شركسية عريقة في جرش ،كان لافرادها ادوار سياسية كبيرة ومبكرة في تاريخ الاردن في مرحلة قبل تاسيس الامارة 1921 ،وبعدها بسنوات طويلة .المرحوم احسان حؤبش هو الابن الاكبر للوجية المرحوم موسى حميد حؤبش ،الذي كان مسؤولا عن بيت المالية في منطقة جرش وضواحيها ايام الحكم العثماني ،وكان عضوا في حكومة جرش المحلية التي اقامتها حكومة الانتداب البريطاني عام 1920 الى عام 1921 ،حتى تاسيس امارة شرق الاردن .والمرحوم احسان موسى هو حفيد المهاجر الكبير حميد باشا بن هارون حؤبش عميد شراكسة جرش ،ومؤسس مدينة جرش بعد فترة قدوم شراكسة جرش اليها عام 1878 ،ومدير ناحية جرش ومناطقها المعين رسميا ايام حكم الدولة العثمانية .واعمام المرحوم احسان حؤبش هم اصحاب الرحمة وجهاء جرش والاردن معالي شوكت باشا ورشيد وناظم حؤبش الذين كان لهم دور سياسي واجتماعي كبير ايام حكم الدولة العثمانية، وتاسيس امارة شرق الاردن ،وبعد ذلك المملكة الاردنية الهاشمية . عمل المرحوم احسان حؤبش منذ بدايات شبابه كحاكم اداري في وزارة الداخلية الاردنية ،وتدرج في الكثير من المناصب ،بدءا من مدير ناحية الى قائمقام ومتصرف ومحافظ حتى احالته على التقاعد عام 1973 . وخدم المرحوم احسان موسى حؤبش كحاكم اداري خلال فترة عمله في مناطق واسعة من بلدات ومدن الاردن في ألضفتين الغربيه والشرقية ،وكانت غالبية خدمته في الضفة الغربية في عقدي الخمسينات والستينات حيث خدم كحاكم اداري في مدن سلفيت،جنين،قلقيليا،اريحا،طولكرم ،ورام الله ونابلس التي كانت اهم واكبر مدينة في الضفة . وتنقل المرحوم احسان حؤبش في عمله ايضا ،في مدن الضفة الشرقية ،وعمل حاكما اداريا لبلدات ومدن وادي موسى منطقة البتراء ،وعجلون ،والرمثا ،ومادبا ،وعمان،ومتصرف لمدينة الزرقاء قبل نقله الى مركز وزارة الداخليه وترفيعة الى رتبه محافظ قبل احالته على التقاعد عام 1973 . وبسبب خبرة المرحوم احسان حؤبش التي اكتسبها خلال خدمته الوظيفية الطويلة كحاكم ادراي ،وتعامله واسع النطاق مع الاف المواطنين ،من ضفتي الاردن ،بكل منابثهم واصولهم ،كان المرحوم مشهورا في اوساط الحكومة والمواطنين بقدرته الكبيرة المهنية في فض اعتى واخطر المنازعات والخلافات العشائرية بشتى انواعها حيث كان مشهورا ومعروفا بانه من اشهر الحكام الاداريين في حل المشاكل واكبر المنازعات حيث قام خلال خدمته وحتى وفاته رحمه الله بفض الاف الخلافات العشائرية وخلافات المواطنين واحلال الصلح والوئام بين المتنازعين ،وكانت وزارة الداخلية تستعين بخدماته وتفوضه للتحرك لفض المنازعات الكبيرة ،حيث كان يقوم خلال ايام معدودة بفض اعتى النزاعات واحلال الصلح بين المتنازعين .وبناء على نجاحاته هذه كانت وزارة الداخلية ترسله كحاكم ادراي الى اكثر المدن الاردنية سخونه ومشاكل لقدرته المعهودة على حلها. وكان للمرحوم احسان حؤبش خلال عمله كمتصرف في مدينة الزرقاء عام 1970 ايام الحوادث الداخلية الشهيرة وقتها (بايلول الاسود )،دور كبير في تهدئة الاجواء واحلال السلم حيث كلفته الحكومة وقتها بقيادة جهود الوساطة الحكومية بين قادة التنظيمات الفلسطينية والحكومة لاحلال السلم ،ما جنب مدينة الزرقاء كوارث كبيرة ،خاصة بعد نجاح وساطاته باقناع قادة المنظمات بسحب المسلحين من ارجاء المدينة ،حيث كان المرحوم ايامها يعمل على مدى اربع وعشرين ساعة ،ويتلقى توجيات هاتفية مباشرة كل ساعة من جلاله المغفور له الملك الحسين بن طلال ورئيس الوزراء في تلك الفترة المرحوم وصفي التل . وعندما كان المرحوم احسان حؤبش حاكما اداريا لمدينة جنين زار قداسة البابا بولس السادس بابا الفاتيكان الضفه الغربيه وعمان للمرة الاولى ،وكلفت الحكومة الاردنية وقتها المرحوم احسان حؤبش بمرافقة البابا رسميا كمرافق شرف طوال ايام الزيارة ،ولقيت جهود المرحوم الفائقة في تنظيم الزيارة ونجاحها الباهر ،صدى كبيرا في نفس بابا الفاتيكان الذي بادر الى منح المرحوم احسان حؤبش وسام الفروسية ،وهو اعلى وسام يمنحة الفاتيكان ،ليضاف هذا الوسام الى اكثر من خمسة عشر وساما اردنيا في مختلف المراتب والتي حصل عليها المرحوم خلال خدمته الطويلة. كما منح بابا الفاتيكان المرحوم احسان شهاده شكر وعرفان تقديرا لجهوده ودوره في انجاح زيارة قداسة البابا للاردن . وكان الراحل الكبير الملك الحسين بن طلال يقدر خدمات وجهود المرحوم احسان حؤبش الجليلة ،وكان جلالته يبادر في كل مرة يزور بها بلدات ومدن الضفة الغربية الى زيارة المرحوم في منزله،وكان يوصي قبل زيارته وقدومه لمنزله ،بانه يرغب في تناول اكلة الشبس والباسطة الشركسية الشهيرة .وبعد احالة المرحوم على التقاعد عام 1973 ،بعد خدمته الطويلة هاجر المرحوم احسان حؤبش الى ولاية نيوجيرس في الولايات المتحدة ،ثم الى ولاية تكساس في فترة لاحقة ،وخلال اغترابه عن وطنه ،واصل المرحوم في الولايات المتحدة ،وولاية نيوجيرسي تحديدا عمله الاجتماعي والتطوعي في خدمة مواطنيه الاردنيين بشتى اصولهم ومنابثهم ،بما فيهم الاردنيين الشراكسة والشراكسة من كل اماكن تواجدهم ،وكان المرحوم واسطة خير في حل الكثير من المشاكل والمنازعات المختلفة ،واصلاح ذات البين بين الجميع ،وكان من وجهاء الشراكسة المهاجرين الذين اسسوا الجمعية الخيرية الشركسية في ولاية نيوجرسي،حيث تم انتخابة كرئيس للجمعية .وتوفي الوجية الكبيرالمرحوم احسان موسى حميد حؤبش في ولاية تكساس الاميركية عام 2003 بعد حياه حافلة بالعطاء والانجازات الكبيرة في خدمة المواطنين الاردنيين بشتى اصولهم ومنابثهم وخدمه، وطنه الاعز الذي كان يعشقه ويفتخر بانتمائه اليه.

شاهد أيضاً

ابناء الجبال تلهب مدرجات الجنوبي في جرش والفرقة رسميا في جرش 2018

ابناء الجبال تلهب الجنوبي . وال ICCA رسميا في جرش 2018

بقوام ستة وتسعون فارسا وفارسة من شراكسة الاردن اشعلت فرقة ابناء الجبال التابعة للأكاديمية الدولية ...