تاريخ الأردن السياسي (1)

ابراهيم ارشيد النوايسة

المصدر : زاد الاردن

تعاقبت على الأردن حضارات متعددة من أدومية ومؤابية وعمونية وآرامية وأشورية ويونانية وفارسية ورومانية وبيزنطية وعربية إسلامية، ومن أبرز السمات المميزة للأردن موقعه المتوسط، الذي جعله أحد محاور الحركة الحضارية التي شهدتها المنطقة في عهود السلم والحرب. 

تحولت الأردن إلى الاسلام وحدث ذلك بشكل رئيسي في عام 636 عندما هزم العرب المسلمون الجيوش البيزنطية في معركة اليرموك في الجزء الشمالي من الأردن، وفي معركة مؤتة استشهد على أرض الأردن ثلاثة من قادة المسلمين في بداية الفتح الإسلامي، زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وعبد الله بن رواحة وما تزال أضرحة هؤلاء الشهداء الثلاثة موجودة في لواء المزار الجنوبي بمحافظة الكرك ، شهد الأردن ومنذ بدأ تأسيس الإمارة العديد من الهجرات القصرية المختلفة وكانت ملجأ لكل العرب على مختلف انتمائتهم وعقائدهم وأجناسهم لم يغلق الأردن الباب يوماً في أي عربي .. 

استمرت حروب الشركس ضد روسيا قرابة المئة وعشرين عامًا بصورة مستمرة، أثناء الحملات التوسعية التي شنتها روسيا في نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر لضم أراضيهم إلى روسيا القيصرية أدت سيطرة روسيا على أراضي الشركس إلى موجات من الهجرات القسرية إلى أنحاء الإمبراطورية العثمانية تحت وطأة التهديدات الروسية بالإبادة التامة أو النقل والتوطين في أماكن تحددها القوات الروسية وهي أشبه بمعسكرات الاعتقال، وتحت طائلة الخوف من الإجبار على ترك دينهم الإسلامي. هاجر الشركس إلى عدة دول منها الأردن وغيرها من الدول. 

كانت قبيلة الشابسوغ أول مجموعة من القادمين التي قدمت عبر تركيا إلى دمشق ثم من هناك إلى عمان حيث سكنوا فيها. وقدمت المجموعة الثانية الكبرى عبر الطريق البحري من البلقان إلى بيروت وعبرت حلب متوجهة إلى عمان. وصلت مجموعة من الشيشان من تركيا إلى الأردن عبر الطريق البري ما بين الأعوام 1888 ـ 1902 ـ 1905 كما يتواجد عدد قليل من الداغستانيين. استوطن الشركس أماكن عدة في الأردن ففي عمان كان الشابسوغ والقبرطاي والقليل من الابزاخ، وادي السير وجميع سكانها من الشابسوغ والبزادوغ والابزاخ. اما كلا من صويلح فقد ضمت القبرطاي والشيشان، ناعور وسكانها من الابزاخ البزادوغ وقليل من القبرطاي والشابسوغ , الزرقاء ومعظم سكانها من الشيشان الذين وصلوا 1902-1905 مع شيشان صويلح وقليلا من القبرطاي. جرش والرصيفة جميع سكانهما من القبرطاي. 

يحظى الشراكسة في الأردن بامتيازات عدة من النواحي الثقافية, الاقتصادية, والسياسية فالكثير منهم يشغل مناصب عالية في جهاز الدولة والوظائف الحكومية, كما ان الحرس الملكي الأردني مكون من الشراكسة. 

يعتبر الأردن بموقعه الإستراتيجي الهام نقطة جذب إلى جميع أحرار الأمة العربية الواحدة ، كما يعتبر الأردن ذو التركيبة الديمغرافية المتنوعة الذي يمثل نموذجاً رائعاً فريداً في لم الشمل العربي على أرض الحشد والرباط المجاورة إلى أول قبلة المسلمين والتي منها سيتم تحرير القدس الشريف من دنس المشركين .

شاهد أيضاً

phs

مدرسة الامير حمزة بن الحسين PHS

المدرسة تاريخ وحاضر و مستقبل مدرسة الأمير حمزة بن الحسين الثانوية الخاصة المختلطة، مدرسة غير ...