في حجم كل المستقبل … / بانوراما 2011

الحلقة الاولى
كتبه :جانتي نور الدين

كنت قد وعدت الصديق عمرحتشسوك ( ابو عدنان ) ان اكتب عن ابرز احداث 2011 على صعيد عشيرتنا الشركسية ولكن احترت من اين سأبدأ ولكن لما لا ابدأ من عمر نفسه !!!!!!!!!

عمر شخصية لطيفة وبسيطة وهو باختصار فطرة الشركسي فهذا ” العمر” دائم الضحك فيواجه اعتى العواصف بابتسامة فمن الصعب جدا لا بل من المستحيل ان لا تحب عمرا ولن تختلف معه باي حال من الاحوال .

اطلق عمر نافذة ( شركس الاردن ) بداية ربيع العام الماضي وكعادتي كنت اتابع الموقع وترافق ذلك مع استيائي من صفحة النارتيين وتحولها الى منبرا للشتائم الالكترونية بعد الخلافات التي عصفت بمجلس النارتيين وانحراف المجلس عن مساره حتى انني اقول ان نافذة المجلس تفتقد لاي صفة من صفات النارتيين ( الفرسان ) .

خلال متابعتي لموقع شركس الاردن بداية لم تكن هنالك رؤية او رسالة واضحة للموقع وانما كان فقط منبرا لتبادل الاحاديث والتعارف وللحق اقول انذاك اعجبتني الفكرة واتخذت قرارا بمشاركتي بالموقع وبدأت بالكتابة على جدارالموقع البكر .

كان يجب ان اتعرف على هذا ” العمر ” شخصيا فان اعجبني احدهم لا اكتفي بالحديث اليه من خلال الاثير فبادرت بالاتصال معه لاجد انني امام انسان لطيف لا تمتلك الا ان تحترمه ، ويبادرك شعور غريب بانك تعرف عمرا منذ زمن وكانه مخزن ومبرمج في عقلك الباطن ….

لاحقا قمت بدعوته لمشاركتي فنجان قهوة في مقهى (ستار بكس ) وتوطدت علاقتي بعمر واعتبرته مكسبا اضافيا وصديق يمتلك قلبا طيبا وهدفه خدمة مجتمعه وليست لديه اطماع شخصية او اجندات خاصة كما اتهم انا شخصيا ومن يلف لفي مع انني لا انكر ذلك ……….. وماذا لو امتلك احدنا اجندة خاصة تصب نهاية بخدمة الصالح العام للمجتمع الذي ننتمي اليه !!!

كما اسلفت كنت قد سئمت من المشاركة في صفحة النارتيين التي اصبحت تسجل يوما بعد يوم ارتفاعا بعدد المناكفات لا بل ان الضرب على الصفحة تجاوز الحزام في احيان كثيرة فقمت بكل هدوء بالانسحاب من الصفحة وقبل ذلك من المجلس برمته مع حرصي على الابقاء على علاقة طيبة مستمرة الى اليوم باعضاء المجلس .

في اواخر الشتاء الماضي اتصل معي الصديق نبيل عكاش وقال لي ان مجموعة من مخضرمي نادي الجيل ينوون تأسيس مجلس وفعلا تحمست للفكرة ، التئم الاجتماع الاول للمجلس في نادي الجيل الجديد بحضور نبيل ومصطفى ناغوج وعماد خورما والدكتور وصفي يزاو وقمت شخصيا بدعوة فراس ماشة وكمال ميرزا وفراس تحبسم اضافة الى شخص التقيته للمرة الاولى وهو باسل مولود .

قدم مولود الفكرة حول تسمية المجلس وما تعنيه كلمة النارتيين وللحق اقول انني اعجبت كثيرا بالفكرة وبطرح الصديق الجديد باسل فقد كان يتكلم بثقة وبسعة اطلاع خاصة فيما يتعلق بالعادات الشركسية واهداف المجلس التاريخية وكيف انه مجلس الحكماء وانه احد اشكال الديموقراطية المباشرة التي لم يشر اليها المؤرخون ، فنحن كشراكسة ولعدم اتقاننا فن التاريخ هضمت انجازاتنا ولا بد يوما من اعادة توثيق الفكر السياسي الشركسي .

خلال دراستي العلوم السياسية تلقينا مساقات في الفكر السياسي القديم والمعاصر والحديث ، وبعد تعرفي على مفهوم مجلس النارتيين اعتقد ان فكرة المجلس وممارساته قد سبقت العديد من النظريات فالظاهرة في علم السياسة قبل النظرية ، فيتم تأطير الظاهرة على شكل نظرية فيما بعد ، فلماذا نحن كشراكسة خارج مسيرة الفكر السياسي القديم ونظرياته … ربما يوما ان اسعفني الزمن ساعمل على جمع الفكر السياسي الشركسي من خلال الاساطير و الظواهر او المنظومة الثقافية الاجتماعية الشركسية التي نطلق عليها الاديغة خابزة والاديغة نابه والاديغة نامس .

محاولات توثيق التاريخ الشركسي حتى الان لم يتم ربطها بالحضارة الانسانية وانما تم جمعها بشكل انفرادي منعزل عن مسيرة الحضارة ولا بد من اعادة كتابتها ضمن سياق الحضارة الانسانية بابعادها السياسية والاجتماعية ، فمثلا هنالك مقاربة كبيرة بين الديموقراطية الشركسية التي كانت في مجالس النارتيين وديموقراطية اثينا وغير ذلك فلا بد من التعمق في وضع الفكر السياسي للاديغة والشراكسة عموما ضمن تسلسل المسار التاريخي للحضارة الانسانية .

كانت جلسات المجلس الاسبوعية الاولى بمثابة عصف فكري ساهمنا جميعا فيها وكان عملا جماعيا جيدا الى حد ما لا بل كان الامر ممتعا وقررنا وضع ديباجة المجلس وبعض اللوائح لتنظيم عمل المجلس واطلاق صفحة على الفيس بوك لتطويرها فيما بعد الى موقع الكتروني حيث قام عماد خورما بشراء الاسم وحجزه ولكن للاسف بقيت نافذة المجلس حتى هذه اللحظة على الفيس بوك فقط .

لا انكر ان الاعضاء كل ساهم في صقل فكرة المجلس واذكر مساهمة الدكتور سليم شريف في جلسات المجلس على الرغم من عدم عضويته في المجلس ولكنه قدم الكثير على الرغم من انشغاله بامور متعددة ، كما قام الصديق الفنان حسان حلمي بتصميم شعار المجلس .

كان تصوري وربما تصور جميع الاعضاء بان يكون المجلس فاعلا على ارض الواقع وليس مجرد نافذة على موقع الفيس بوك فكانت البداية ممتازة الى حد ما حيث قمنا بتنظيم لقاء مع اخوتنا الشيشان ودعوناهم الى نادي الجيل وكان لقاءا منظما وربما من اجمل اللقاءات التي حضرتها على صعيد مجتمعنا الشركسي .

قمنا بتوزيع الادوار فاخترنا باسل لادارة اللقاء وكان اختيارا صائبا فالرجل احسن ادارة اللقاء وسيطر على الجلسة بصورة ممتازة جدا ودار نقاش مثمر وقمنا ببث خبر عن اللقاء عبر المواقع الالكترونية كما كنت سابقا قد بثثت خبرا عن المجلس واطلاقه من خلال وكالة الانباء الاردنية .

حضر اللقاء من اخوتنا الشيشان اعداد كبيرة برئاسة النائب العزيز تامر بينو واعضاء من المجلس العشائري الشيشاني من الشباب ومن خيرة الخيرة من اصحاب المهن كالاطباء وحملة الدرجات الاكاديمية العليا ، فكان اللقاء رائعا وبداية موفقة لاعادة الامور الى مسارها الصحيح بين الشركس والشيشان فنحن عشيرة واحدة واذكر يومها انني استخدمت كلمة الربيع الوحدوي الشركسي الشيشاني قبل انتشار استخدام كلمة الربيع العربي اعلاميا حيث كانت تستخدم في الدوريات المحكمة فقط .

جاءت فكرة اللقاء الشركسي الشيشاني بعد حوار مع احد الاخوة ففي احد الايام وكان النادي الاهلي يستضيف الدكتور محي الدين توق عضو لجنة الاصلاح السياسي انذاك للاستماع الى مطالب الشباب حيث كان قد التقى قبلها بايام رموز المؤسسات الشركسية في الجمعية وسأتي الى الحديث عن اللقائين في وقت لاحق .

بعد انتهاء اللقاء تقدم الي شخص وقال لي انت ” جانتي نورالدين ” فاجبته ” بكل تأكيد ان هو ” فقال لي اريد ان اتحدث اليك منفردا فقلت له على الرحب والسعة فاخذنا زاوية جانبية وبادرني هذا الشخص بقوله ” بتعرفني ” … فاجبته ” لا ” فقال ” انت اساءت الي ” فاجبته ربما اكون ولكن كيف ذلك وانا لا اعرفك حتى هذه اللحظة ” فقدم لي نفسه ومن ناحيتي قدمت ايضا له كرتي …………. قلت له ” ان اساءت اليك فانني اعتذر ولكن هل من الممكن ان ان تقول لي كيف فعلت ” ………

اجابني ” انت انتقدت مبادرة صوتنا واحد ” فاجبته ” نعم وما زلت اصر على نقدي لها ولكن انتقاد مبادرة كيف يسيئ لك ” فاجابني ” انا كنت من اعضاء المبادرة وانت انتقدت المبادرة وبالتالي انتقدتني ” … وقبل ان اخرج من حالة الاستغراب بادرني وقال ” الي حق عندك وبدي اخده ” …….. حقيقة بعد سماعي لذلك ولاختصر الموضوع قلت ” انني تحت امرك اترغب ان اعتذر لك فانا اعتذر منك وحقك علي ” … كان لا بد انهي النقاش فما اعتدت على حوارت كهذه تتنافى مع ابسط قواعد المنطق وهنا ذكرت له جملة كنت قد تعلمت بعضا منها من الرئيس المصري العملاق انور السادات وبنيت عليها فختمت حوار الزاوية الذي كان من الممكن ان يتحول الى جدل بيزنطي فقلت ” ان ما يجمعني بك اكثر مما يفرقني عنك فهنالك 99 نقطة توافق بيننا وواحدة للاختلاف لماذا لا نترك تلك النقطة ونعود الى ال 99 نقطة ” .

لا اعلم ان فهم قصدي ام لا وقمت باحتساء الشاي بمعيته وتبادلت عددا من النكات مع اصدقاء لدودين تواجدو في اللقاء فمن سياستي انني امزج الجد بالمزح حتى لا يستطيع الذي يقف امامي ان يفرق بين الاثنين ربما هذه تقنية ومهارة تمنحك وقتا ثوان للتفكير بهدوء بدلا من اشعال سيجارة .

انتهى اللقاء الذي في بعض مفاصله ذكرني بايام المدرسة حيث كنا نشكل عصابات اشرار وننتظر بعضنا البعض خارج اسوار المدرسة ودائما كنت وبحمد الله اخرج منتصرا لا لقوتي البدنية ولكن لانني تعلمت ان الموقف الذي تقفه اليوم ويبدو لك سلبيا لا بد وان يكون ايجابيا ولكن عليك ان تفكر بطريقة مختلفة وتنظر الى الموقف كما لو انك تشاهد فلما سينمائيا وانت مسترخ في مقعدك والى الى جانبك صبية جميلة.

هنالك تقنية تعلمتها خلال قراءتي في علم النفس فقبل ان تخلد الى النوم وانت مستلق في سريرك ما عليكم الا ان تستعرضوا يومكم ولكن كانكم صورتم احداث اليوم بكاميرا والان تشاهدونها من خلال شاشة التلفاز ، شاهد نفسك فيوما بعد يوم ستغير الكثير من سلوكك وربما ستجد انك كنت تافها بموقف ما وبموقف اخر كنت رائعا فاما ان تقوم سلوكا لك او تعزز اخرا .

اثناء تدربي في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون كنا نعتمد على تصوير انفسنا ثم مراقبة التسجيل والامر يفيد للتخلص من ” المتلازمات ” فالبعض يتحدث مثلا ويقول ( يعني ) او ( شايف ) او ( اه ) ولا ينتبه الى ذلك ولكن من خلال مراقبة نفسك ستتخلص من هذه المتلازمات حتى انك ستتنبه الى حركات شفاهك وتعابير وجهك واختيار ( البروفيل ) الذي يناسبك ………. وربما ستصل الى مرحلة متقدمة بان تتقن مهارة ( سرقة الكادر من الشخص الذي يواجهك ) ……… فبعض المحترفين من نجوم الاعلام والسينما يتقن هذه المهارة فان دعوت الى مقابلة يوما ادرس من يقابلك ان كان محترفا عليك ان تكون اكثر احترافا وان كان مبتدئا ضع قدما فوق قدم ….

انصرفت اضحك بداخلي بعد حوار الزاوية وفي اليوم التالي قمت بالكتابة من خلال موقع النارتيين حول هذا الموقف ولا انكر انني استثمرت الموقف برمته ايجابيا فكان هذا الموقف شرارة فكرة لقاء اخوتنا الشيشان ، فكان الرد فعلا لا قولا بان اتصلت مع الصديق ايدي بينو واقترحت عليه لقاءا مشتركا وقمت بطرح الموضوع على طاولة النارتيين ، فبدأنا التحرك باتجاه عقد هذا اللقاء التاريخي .

كانت مبادرة صوتنا واحد بكلا بساطة تنافس شركسي شيشاني على مقعد الدائرة الخامسة الذي تحدثت عنه في السلسلة السابقة ولكن كانت بذات الوقت لتفريغ الدائرة السادسة من الاصوات الشركسية لحسم النتيجة لصالح احد المرشحين وفعلا كانت في الظاهر لجمع الشمل ولكن في الباطن كانت لعبة سياسية انتخابية بامتياز وشارك بها كثيرون منهم من يعلم كواليسها ومنهم عمل بحسن نية .

قمت بالاتصال بالصديق ايدي بينو حيث استقبلنا في منزله بحضور النائب تامر بينو وبعض الاصدقاء وكان بمعيتي نبيل وكمال وفراس وغيرهم من المجلس وقمنا بترتيب اللقاء .

عشيرة بينو تتخذ اسمها من قرية شيشانية وهم من العشائر الشيشانية القريبة من الشراكسة حتى انني شخصيا لا افرق بينهم كما انني اعتبر الباشا سميح بينو بمثابة الاب الروحي لي والحديث عن الباشا سميح كثير لما لهذا الرجل من مواقف رائعة وما يتمتع به من احترام على صعيد الوطن فهو رجل دولة من الطراز الرفيع ومن اذكى السياسيين الذين رأيتهم ويتحلى بكاريزما قوية حتى ان حديثه جدا مختصر فاحيانا بكلمة واحدة يجيبك عن قضية كبيرة لسعة اطلاعه وخبرته الواسعة وانني اكن له حبا واحتراما .
فعندما تقف امام سميح باشا بينو لا تستطيع الا ان تصمت احتراما له ولهيبته ومن الصعب جدا ان تتحدث اليه كما تتحدث الى غيره من السياسيين فهو يستطيع قراءتك منذ الدقيقة الاولى وان قال فعل ……….. نعم ان قال الباشا بينو فاعلم انه سيفعل ……….ولليوم استغرب لماذا شخص كسميح باشا لم يختاره الملك رئيسا للوزراء ….. فسميح باشا بينو هو دولة وان لم يجلس في مكتب الرئاسة على الدوار الرابع .

اذكرشعارا كان مكتوبا على حائط مدرسة التاج الثانوية قبل ربع قرن خلال دراستي هناك حيث كتب ” الرجولة موقفا وليست شعارا ” والباشا بينو هو رجل مواقف وليس من دعاة الشعارات .

انتهى اللقاء في بيت الصديق ايدي وتم وضع الترتيبات اللازمة للزيارة المرتقبة والتي كما اسلفت جاءت فكرتها للرد على حوار غير منطقي فكان اللقاء بمثابة اعادة الامور الى حيث هي بين الشراكسة والشيشان فليس هنالك ما يفرقنا واشكر هذا الشخص من اعماقي الذي اخذني جانبا ليتحدث معي فلولاه لما لمعت شرارة اللقاء في راسي .

كان حوار الزاوية الذي بدا سلبيا ايجابيا الى ابعد حد واستمرت اللقاءات الشركسية الشيشانية الى اليوم ولكن مع بعض التغييرات حيث ان انسحابي من النارتيين جعلني افكر بمنبر اخرللتعاون وانتهي في هذه الحلقة من حيث بدأت حيث كان عمر وموقع شركس الاردن المحطة القادمة اضافة الى لقائي فيما بعد بصديق رائع وهو عزمي حجرات فيما بعد الذي يأخذك حول العالم في دقائق واذكر انني كتبت عن عزمي واعجابي الشديد يشخصيته .

لم تتوقف نشاطات النارتيين عند هذا اللقاء فتبعته عدة لقاءات مع السيدة الفاضلة نورما باط حول مدرسة الامير حمزة بين الحسين فحتى ذاك اللقاء لم اكن قد استمعت الى نورما وجها لوجه وكنت اجهل عنها الكثير حتى انها عندما ترشحت مرة للانتخابات النيابية لم احفل انذاك واذكر ان والدي الاستاذ المحامي زهدي نورالدين قد القى خطابا في مقرها الانتخابي وحدثني عنها انذاك ولكن بقيت صورة نورما ضبابية حتى اللقاء مع النارتيين فلو ترشحت نورما للانتخابات مستقبلا ساتشرف بان اقف الى جانبها وساتشرف اكثر ان هي مثلت عشيرتنا في البرلمان .

عند استضافة نورما والاستماع الى حديثها خرجت من اشد المعجبين بهذه السيدة التي تحملت الكثير من النقد بصبر شديد ومن خلال هذه المنبر اتوجه بتحية اليها واقول لها لا كرامة لبني بين اهله ولكن يوما ستتحدث انجازتك عنك بكل فخر .

نورما تمتلك شخصية جذابة جدا وهدوء شديد وتستطيع اقناعك بمنطق رائع بوجهة نظرها معززة ذلك بالوثائق ، وكلما كنا نحاول زيادة جرعة النقد خاصة من قبل الصديق مصطفى ناغوج كنا نخرج بانطباع مختلف تماما عما تكون لدينا حتى اننا غيرنا فكرتنا تماما عن المدرسة واداراتها تلك المدرسة التي بدأت في بيت متواضع في منطقة عبدون كاكبر انجاز لعشيرتنا الشركسية على الاطلاق حتى اليوم ……….

مدرسة الامير حمزة اكبر انجازاتنا وتحية للرعيل الاول من السيدات الفضلاوات اللواتي اسسن هذا الصرح بقيادة ام هيثم الحسن رحمها الله فالف رحمة على من غادردنيانا والف تقدير للاحياء منهن وشكرا لكل من قدم لهذه المدرسة التي خرجت اجيالا من المبدعين .

توالت بعد ذلك نشاطات النارتيين وفي الحلقة المقبلة ساتحدث عن اللقاء المهم الذي استضفنا من خلاله المنظمين لوقفة الحق والوفاء حيث بدأت تلك الوقفة بمباركة مجلس النارتيين وكذلك ساتحدث عن الزيارة التي قام بها المجلس للسيدة توجان فيصل في منزلها وما تبع ذلك من احداث او ترافق معها ودور مجلس النارتيين في صياغة رسالة الدوما وبدء الخلافات في المجلس التي جعلت المجلس في نهاية المطاف مجرد نافذة الكترونية تهب من خلالها رياح المناكفات .

وللحق اقول لو قدر للمجلس ان يستمر كما بدأ وعلى نفس النهج الذي تحدث به باسل مولود وعلى نفس الوتيرة من النشاطات لاصبح رقما صعبا وعاملا مؤثرا ولكن تجري الرياح بما لا يشتهي النارتيون .

عموما لا انكر ان تجربتي مع المجلس اغنتني فقد تعرفت الى شخصيات جديدة اكن لها كل تقدير واحترام وفتحت امامي افاقا جديدة لاتابع ما بدأت ولكن من خلال منابر اخرى .

ولكن عصفت بالمجلس عواصفا عاتية حيث برزت خلافات داخلية كنت انا شخصيا طرفا بها مجبرا لا مخيرا حيث كنت في نقطة الوسط وسبب تفجير الخلافات تفاوت الخبرات بين اعضاء المجلس وبسبب اصطدام كبرياء الشباب وحلم الرجال الذي سرعان ما تحول الى ما يشبه المشاجرات حتى انني يوما اضطررت ان اتصنع الغضب ………

كان يومها الاجتماع في الجمعية حيث نقل من النادي بالتنسيق بيني وبين نبيل لانني اعلمته مسبقا نيتي في التصعيد (ان بليتم فاستتروا ) ولكن يومها لم يفهم كمال وفراس الرسالة فكانت الفرصة الاخيرة لهما فتمت تنتحيتهم من المجلس بطريقة لم اكن ارغبها ولكن بزيادة النقد اليهم كان لابد من القرار حيث تم استبدالهم بالاخين ناورز طماش و علوان جيكات ، شخصيا امتنعت عن التصويت مع انني للحظة الاخيرة كنت ضد القرار ولكن جميع اعضاء المجلس صوتوا مع القرارالذي برر بعدم الانسجام ولاحقا انسحبت من المجلس بعد اجتماع نادي الجيل الذي غاب عنه يومها نبيل عكاش لوجوده في العقبة بمعية اسرته حيث اتخذت يومها قراري بالانسجاب وكانت اخر جلسة احضرها واذكر ان الاخ بسام زخة يومها حضر جزءا من الاجتماع وكاد ان يحدث ما لا يحمد عقباه لولا حكمة عماد وباسل كما انني اذكر حادثة طريفة اضحك عليها الى اليوم كلما اذكرها كان بطلها الاخ علوان والحديث الذي دار يومها بين علوان والدكتور سليم شريف .

ولا انكر ان كمال وفراس قدما الكثير للمجلس وسيسجل التاريخ يوما ان استمر المجلس انهم من المؤسسين وتعاملا حتى اخر لحظة برجولة مع اعضاء المجلس وبعد تنحيتهم لم يهاجما المجلس على خلاف بعض الصبية من خارج المجلس الذين سقطوا امام الكثيرين .

اما العلوان ساتحدث عن شخصيته المركبة والتناقضات التي يحملها والتي تروقني كثيرا ……. فما يزال صديقا مفضلا على الرغم من الفوضى التي يدهشني بها وتقلبه ذات اليمين وذات الشمال ولكنني معجب به ربما لانه يشبهني الى حد كبير بحدود شخصيتي المزاجية كما ان سلوكه لا يمكن التنبؤ به وهذه نقطة تجمعني بعلوان الصديق المشترك مع صديقي الاستراتيجي باسم خورما ، فانا اعرف علوان من خلال باسم قبل ان التقيه كما ان علون جيد في الكتابة بالعربية الفصيحة ويتقن توظيف المحسنات اللفظية ويهتم بالتفاصيل ربما لخلفيته العسكرية كما انه يحمل افكارا ولكن دوما يتحالف مع الاشخاص غير المناسبين لتنفيذها .

وليعذرني من لم اتحدث عنهم في هذه الحلقة من اعضاء المجلس ولكن سآتي الى ذكرهم في مواقع لاحقة بالتفصيل وتحية لهم جميعا ولليوم هم اصدقاء مقربين فمنهم ما تربطني به علاقات قديمة كعماد خورما الذي تعرفت اليه قبل اكثر من 15عاما وله من المواقف المشرفة التي لا بد من ذكرها .

والان افكر بعنوان لهذه السلسة وليس بصديقي علوان …….. ربما بانوراما 2011 او ربما العنوان الذي اعتمدته وتروس هذه الصفحة واعتقد انني ساهدي هذه الحلقات الى شجرة الكينا وانسانة عزيزة فقدتها نهائيا يوم 26 ايارالماضي ……….

يتبع ………

شاهد أيضاً

229511_5_1498029874

الأكاديمية الدولية للثقافة الشركسية ICCA

أسست الأكاديمية الدولية للثقافة الشركسية عام 2010 بهدف الحفاظ على قطعة من النسيج الثقافي الفسيفسائي ...

4 تعليقات

  1. Alwan Jikat الصديق جانتي فقط من باب التصحيح اورد ما يلي
    اولا .ان اقصاء السيدين كمال ميرزا وفراس تحبسم كان بموافقتك الكاملة برفع اليد اولا ثم اتبعته بالموافقة تصريحا وقمت حينها انت بتحميلهما مسؤولية القرار.. وهذا ما كان امام كل من حضر ذلك الاجتماع…وما تبع ذلك من كلام بعضه موثق والباقي بحضور الشهود كنت انت قد تفوهت به بحقهما. مما لا يمكن نشر اغلبه حرصا غلى الذوق العام .وهو مما يخرج من باب التقلب بالمواقف الى باب المداهنة والكذب الصريح .. عزيزي …..يتبع …….

  2. ومازال الخلاف مستمرا ..ومازال النارتيون لا يتحملون بعضهم البعض .. ومازالوا على عقليتهم التي لا تتغير مع مرور الزمن .. ولكم كنا متفائلين عندما أعلن النارتيون قيام تلك الخطوه .. ولكن الامال سقطت وعادوا سنين الى الوراء ..

    للاسف لم تعد حتى صفحه الفيس بوك تنعم بالنشاط الذي كانت به .. وكل من النارتيين اتجه لقبله اخرى .. حيث كثرت الصفحات .. ووجدوا أنفسهم في مجالات بعيده عن المناقشات التي كان من المفروض ان تفرز جيلا واعيا لمهمة العشيره ووحدتها .

    للاسف والاسف .. والاسف .

  3. صديقي جانتي .
    اطلق على السلسلة
    مجلس النارتيين بين المتعوس وخايب الرجا

  4. الشركس والشيشان وااااااااااااااااااااااحد رضي من رضي او غضب من غضب